‫ليون تروتسكي- Leon Trotsky‬

اسم تروتسكي هو ليف دافيدوفيتش برونشتاين، ولد في 1879 في مقاطعة خراسان جنوب روسيا.
بدأ تروتسكي نشاطاً سرياً ونظم اتحاد عمال جنوب روسيا عام 1897، ولكنه سرعان ما اعتقل عام 1898 ووضع في سجن انفرادي، نفي إلى سيبريا لمدة أربع سنوات وتزوج فيها رفيقته الكسندرا سوكولوفسكايا.
في أكتوبر عام 1902 وصل تروتسكي إلى مكان إقامة لينين في لندن، وبعد فترة اقترح لينين أن ينضم تروتسكي إلى هيئة تحرير صحيفة أيسكرا، لكن بليخانوف عطل عملية انتخابه.
و حصلت أولى الخلافات بين لينين وتروتسكي في المؤتمر الثاني لحزب العمال الديمقراطي الاشتراكي الروسي، حيث أصر لينين على ضرورة المركزية الصارمة الديموقراطية للحزب الثوري وأخذ صفه بليخانوف، أما مارتوف فقد رأى أن الحزب لا بد أن يكون مفتوحاً لكل شخص يؤمن ببرنامجه، وأيده تروتسكي.
اعتقد تروتسكي لفترة طويلة أن الخلاف بين المناشفة والبلاشفة هي مسألة بسيطة وستحل عاجلاً أو أجلاً ورغم أنه لم يأخذ أي من الصفين فقد كان يعترض على لينين حول التنظيم الحزبي، وعلى الرغم من هجوم تروتسكي على لينين فكان كثيراً يقف بصفه أكثر مما كان يفعل أعضاء اللجنة البلشفيين.! وقد اعترف تروتسكي لاحقاً بخطئه وعدم فهمه لسلوك لينين الصارم
لاحقاً جاءت ثورة عام 1905 التي ضربت الحكم القيصري المطلق ولكنها لم تطح به ورأى تروتسكي في مجالس السوفييتات التي تشكلت حينها " بذرة للحكومة الثورية الديمقراطية الحقيقية".
انتهت مجالس السوفييتات بعد خمسين يوماً فقط وتم اعتقال زعمائها وهزمت الثورة، واعتقل تروتسكي وحكم عليه بالنفي إلى سيبيريا مدى الحياة. عاد تروتسكي وهرب مجدداً عام 1907 من سيبيريا وناضل ليحقق وحدة الحزب ولم يأخذ أي من الصفين لا صف البلاشفة ولا المناشفة لأنه كان وقتها مازال يأمل بوحدتهم فلم يرد أن يعمق النزاع.
نشر تروتسكي عام 1916 نصاً مناصراً للبلاشفة وقرر أن يأخذ صفهم بعد أن أدرك بأن المناشفة لا مجال لعودتهم ولا مجال لتوحيد الحزب.
وفي الأخير انفجرت الأزمة أخيرا في روسيا في فبراير 1917 أي في "اضعف حلقة" من سلسلة الرأسمالية العالمية، وسقطت القيصرية الروسية، لكن سيطرت البرجوازية على السلطة عبر عميل الامبريالية كرينسكي. وبعد أن اتخذ المناشفة موقفاً معادياً للثورة وأيدوا البرجوازية والحكومة المؤقتة انضم تروتسكي وجماعته بشكل نهائي للبلاشفة.
وفي 9 شتنبر 1917 اتخذ الجنرال كورنيلوف وكرنسكي رئيس الحكومة البرجوازية قراراً بإبادة البلاشفة فاعتقل تروتسكي وطورد لينين على أنه جاسوس ألماني.
لاحقاً تمت انتخابات مجالس السوفييت في بتروغراد وحصل البلاشفة على غالبية الأصوات كان ذلك الدعم الشعبي الديمقراطي بمثابة الضوء الأخضر للتمرد المسلح للعمال، وكان شعار البلاشفة حينها ( الأرض والخبز والسلام).
وصل في 23 أكتوبر 1917 لينين إلى بتروغراد واتخذ قراراً بالاستيلاء الفوري على السلطة أيده الجميع بمن فيهم تروتسكي ولم يعترض الا كامينيف وزينوفييف. وقام في 25 أكتوبر عصيان مسلح قامت به اللجنة الثورية العسكرية في مجلس سوفييت بتروغراد وكان ناجحاً، نظمه تروتسكي الذي وضع تحت إشرافه التنظيم العملي للعصيان المسلح.
بعد صلح بريست مع المانيا، تكالبت قوى الامبريالية وعملائها في الداخل من الجنرالات البيض وقوى عالمية دخلت الحرب لتقتل أول دولة عمالية وهي: القوات الأميركية والايطالية والصربية والفرنسية والتشيكية والبولونية واليابانية.
وألقيت على عاتق تروتسكي مسؤولية تنظيم الجيش الاحمر، فقاده الى الانتصار على الثورة المضادة المتحالفة مع الامبريالية العالمية.
في مارس عام 1922 انتخبت اللجنة المركزية ستالين سكرتيراً عاماً للحزب، وبعده بشهر وقع لينين في براثن مرض شديد، وشلته نوبة من نوبات المرض وأثناء مرضه تشكلت سلطة الثلاثي : ستالين وكامينيف وزينوفييف، وفي هذا الوقت كان منصب تروتسكي رئيس للمجلس الثوري العسكري وتم تهميشه.
منع المرض لينين من القيام إقالة ستالين من منصب السكرتير العام اثناء المؤتمر الثاني عشر في مارس 1923. وتوفي في 21 أكتوبر 1924. وحينها أرسل ستالين رسالة لتروتسكي ليتقدم باتجاه سوخوم وليبقيه بعيداً.
في أكتوبر 1923 كسر تروتسكي القوقعة التي وضعت حوله بها، فأصدر خطاب الستة والأربعين بلشفياً ضد قيادة الحزب، وطالب خطابهم بتخطيط اقتصادي أفضل، وحرية النقد، والمناقشة ومؤتمر طارئ جديد للحزب لإحياء الموقف.فماذا حصل؟ تمت تصفيتهم......لاحقاً.
منذ عام 1923 اتخذت المعارضة تروتسكي زعيماً لها، وصار ستالين تجسيد للنظام البيروقراطي. ومنذها شنت حملة تحريضية ضد تروتسكي وتم التنقيب عن الخلافات القديمة مع لينين التي ترجع لفترة 1904-1905 بناءً على أوامر ستالين، واستخدمت لخلق الأسطورة الزائفة ((التروتسكية)) المعادية للينينية !.
في العام 1924 أقال ستالين تروتسكي من منصب كوميسار الحزب وكتب في نفس الفترة رداً على ذلك "دروس أكتوبر".
في المؤتمر الرابع عشر عام 1926 أعلن ستالين عن نظريته ( الاشتراكية في دولة واحدة).
ولمدة 18 شهراً بعد يوليو 1926 دخل تروتسكي في صراع مع الستالينية وقد كان للمعارضة اليسارية المتحدة 8000 عضو بلشفي داخل الحزب، لكنهم لم يكن لديهم ورقة تنظيمية رابحة ليلعبوا بها. فقد كانت كل الأوراق بحوزة ستالين.
تم طرد زعماء المعارضة من اللجنة المركزية والكثيرين من أعضاء الحزب أو قبض عليهم بتهمة ترويج كتابات معارضة.!
لن يرى تروتسكي روسيا مرة أخرى فقد صدر قرار بنفيه بحجة معاداة الثورة !. ورفضت كل الدول الأوروبية استقباله، إرضاءً لستالين.
في عام 1936 كتب تروتسكي أخر أهم أعمال "الثورة المغدورة" وكان هذا الكتاب أول محاولة قام بها زعيم ماركسي لإعمال فكره في مشكلة البيروقراطية وحلها.
وفي عام 1936 أعدم زينوفييف وكل من تعاون مع ستالين في فترات سابقة في عام 1938 طالت التصفيات عائلة تروتسكي.
وفي عام 1939 تم القضاء على القوى المعادية للستالينية : التروتسكية والزينوفييفية والبوخارينية.
المتبقي الوحيد على قيد الحياة هو تروتسكي، جهز للمؤتمر التأسيسي الاممية الرابعة الذي انعقد في 1938 في باريس وكان تجمعاً للتروتسكيين من إحدى عشر دولة، وعشية المحرقة، أكد تروتسكي من جديد إيمانه بالمصير النهائي للعمال والفلاحين المقموعين في العالم، أي حقهم بتولي السلطة.!
في 20 أغسطس عام 1940، قام رامون مركادر عميل الإدارة السياسية السوفييتية باغتيال تروتسكي بضربه بفأس على رأسه، ومات تروتسكي في اليوم التالي، ودفن في مدينة المكسيك.