‫بشاير بيدر جرمانا‬

تجربة كل واحد منا مستوحاة من بيادر الغلال التي كانت تملأ بلدتنا .. من بيوت الطين التي كانت مساكن اجدادانا .. من روح أبناء المدينة الذين عاشوا كأسرة واحدة يتقاسمون أرغفة الخبز فيما بينهم يشاركون ويشاطرون بعضهم في الأفراح والأتراح.. من مساعدة كل محتاج أو هرم ورعاية الطفل..
من كل ما سبق وغيره جاءت الفكرة التراثية لتسلط الضوء على دور الجماعة وقيمة العمل الجماعي فأثمرت هذه المجموعة ذات المشارب المتعددة فريقا متجانسا متعاضدا يعمل يدا بيد وكتف إلى جانب كتف فاسقط عل الأرض ما رضعه وتعلمه من الآباء والأجداد ومارسه سابقا بشكل فطري ، فالتقى الفريق على عنوان عريض هو الإيمان المطلق بالعمل التطوعي والبناء على الحالة الايجابية للارتقاء بالإنسانية، وشرعنا نبني على الأمل ولا نتردد في سلوك كل الطرق الايجابية متعاونين مع سائر شرائح المجتمع الرسمي والأهلي .. تعاونا على إعداد الطحين والبحث عن الموقد فتوقدت حرارته بــ ..
ـ وعي الذات.
ـ هدفي في المجتمع.
ـ بناء هوية الفريق.
ـ قرار جماعي مع حرية الفرد.
على أن نكون.. ـ مجموعة شبابية ليست مقتصرة على الشباب .
ـ لاتوجد أهداف إستراتيجية بل قيم إستراتيجية.
ـ إعلاء لقيمة الفرد الإنسان وليس الفردية.
ـ إعلاء لقيمة التعلم والتأمل.
ـ مجموعة تؤمن بالخطأ على انه جزء مهم من عملية التعلم المستمر.
ـ لا نستهدف موضوع معين او محدد.
ـ للعمل مساحة من الحرية.
ـ تؤمن بالمبادرات البسيطة الملهمة والريادية كمبادرات تدار بنظام الدوائر( الجميع ضمن المبادرة).
ـ لا توجد أقلية وأكثرية.
ـ ممكن أن نكون مع فكرة المبادرة فنعمل بها ويمكن أن نكون ضدها فنتركها تعيش مع نظرة متعلمة ومتأملة .
ـ كيفية إدارة المبادرة قد تكون أكثر أهمية من نجاحها .
ـ الاستمرارية هي باستمرار فكرة المبادرة وبتبنيها من قبل الآخرين.
فهذا الفريق كرم الأم في عيدها وكرم المحتاج بالمساعدة وكرم الطفل بالعناية والجريح بإسعافه وكرم الطالب بالدعم التعليمي وكرم المريض بمعالجته والجريح بإسعافه وكرم العريس فشاركه فرحه والحزين فشاطرته حزنه وهكذا كانت الأولوية عند الجميع وبتعاونهم للأعمال الإنسانية والشعبية المتنوعة.
ـ رعاية الشباب وتنظيم أوقات الفراغ دعم النشاط المتعلق بالتربية والوعي العام .
ـ إحداث مراكز الدعم المجتمعي لتنفيذ النشاطات الاجتماعية وتمكين المستفيدين وأسرهم اقتصاديا واجتماعيا وتعليميا ومهنيا من خلال برامج متنوعة للنهوض بالواقع الاجتماعي ومنه جاءت ..
1ـ مساعدة الأسر الوافدة والأشقاء العرب المقيمين.
2ـ تقديم المساعدة الطبية والدعم النفسي للمرضى المصابين.
3ـ تامين الأمور المعيشية بشكل مريح.
4ـ دعم التعليم المدرسي من خلال ( بيت الدراسة) ولجميع المراحل التعليمية.
5ـ المساهمة بالحفاظ على نظافة البيئة والمحافظة على الحدائق وتجميلها وتطويرها.
6ـ المساهمة في بناء أسرة واعية والعناية بالطفل ( نادي الطفل ) وتحقيق حقوقه وتنمية مهارات الحياة لديه .
7ـ المساهمة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية من خلال خلق مجالات العمل والتسويق.
8ـ المساهمة في الاستقرار الاجتماعي.
9ـ العمل مع جميع المنظمات الرسمية والأهلية المرخصة أصولا.
10ـ النهوض بالواقع الاجتماعي من خلال برامج متنوعة كرعاية الشباب وتنظيم أوقات الفراغ ودعم النشاط المتعلق بالتربية والوعي العام.
ومازال الحلم كبيرا والطموح واسعا والعمل لبناء سائر لبنات مشروعنا الرائد بجهودنا وبمساعدة المخلصين الأوفياء من العاملين في الجهات الرسمية والإنسانية والخيرية في الوطن لنعمل في البناء المجتمعي ونصل معهم لطموح سائر شرائح هذا المجتمع.