‫المقدس أية الله الشيخ جعفر الشيخ بدرالدين الصائغ‬

المقدس أية الله الشيخ جعفر الشيخ بدرالدين الصائغ:


التحاقه بالحوزة العلمية.

التحق بالحوزة العلمية في النجف الاشرف عام 1944 م. طلب العلم في مدرسة الجزائري حيث كانت تقع في محلة العمارة ومن ثم إنتقل إلى مدرسة كاشف الغطاء، ثم درس مرحلة السطوح

عند مجموعة من الاساتذة الأفاضل منهم عمّه المرجع الديني آية الله اراحل الشيخ محمد تقي الفقيه. والد زوجته (رحمه الله)

والمقدّس السيد حسين مكي والعلامة السيد عبد الصاحب الحسني والعلّامه الشيخ علي كاشف الغطاء والعلامة السيد علي ابراهيم، والعلامة الشيخ باقر القرشي والعلامة الشيخ عبد الكريم الزنجاني الذي درّسه الفلسفة.

منحه المجتهد السيد ابراهيم الزنجاني اجازة الاجتهاد. كما كان للشيخ جعفر رحمه الله علاقه مميزة تربطه بالمراجع العظام السيد محسن الحكيم قدس سرة وزعيم الحوزة العلميه المقدس الراحل السيد ابو القاسم الخوئي والشيخ محمد حسين كاشف الغطاءاعلى الله درجاتهم ومن الخواص الذين يعتمد عليهم السيد محسن الحكيم حيث يرسله في احرج الاوقات ليترجم عن لسانه الى المسلمين في بغداد والكوت والبصرة

وكان يلقي الخطابات في بيت السيد محسن الحكيم في أيّام الحكم القاسمي والمد الأحمر عام 1959م

وقد اشيع عليه في مجلس السيد اسم لسان الاسلام.

وقد نال اجازة الاجتهاد من اية الله العلامه الشيخ علي كاشف الغطاء رحمه الله والعلامة آية الله السيّد إبراهيم الزنجاني رحمه الله ووالده العلامة آية الله الشيخ بدر الدين الصائغ قدس سره.

وقد كان وكيلا للسيد محسن الحكيم قدس سره وثم من بعده السيد ابو القاسم الخوئي قدس سره في منطقة الكوت مكان والده الشيخ بدر الدين قدس سره إلى ان هاجر الى افريقيا للتبليغ هناك

وله مؤسّسات في لبنان منها جمعية الإمام علي بن ابي طالب ع الثقافية الخيرية في قانا.

وله مؤسّسات في لبنان منها جمعية الامام علي بن ابي طالب ع الثقافية الخيرية في قانا. وانشأ كلية الامام علي ابن ابي طالب (ع) الثقافية الخيرية في بلدته قانا ووقف تنفيذه لانه صار مزار لشهداء مجزرة قانا عام 1996 م.

وأسّس مسجد الرسول الاعظم (ص) بمنطقة الخشنه (قانا) وجامع الامام موسى بن جعفر (ع) شمال بلدة قانا ووسّع جامع كان يسمى (معبد صالحه) وقد أسماه الشيخ جامع السيدة زينب (ع).

وقام بتوسعة وترميم الجامع الكائن قرب مساكن المسيحيين، وقد أسماه جامع الزهراء (ع) ولقد اصبح اليوم عامرا بالمصلّين.

وقام بتوسعة وترميم أقدم مسجد في قانا عمره اكثر من 300 سنه، وبني من قبل أحد أبناء آل الصغير زعماء الجنوب آنذاك.

وقد كان همّه الاكبر انشاء المساجد في انحاء لبنان



كان والدي المقدس الشيخ جعفر (قدس سره) يردد مقولته:

بانّ رجل الدين لا يتم عطاؤه إلا من خلال المسجد.
-
أوّل من أقام مجلس العزاء في بلاد ساحل العاج في افريقيا.
بعد رحيله ما زالت بعض مؤسساته تعمل بادارة أبنائه وأصحابه ومحبيه في أفريقا ولبنان.
أوّل من أسّس مسيرة حسينية جابت شوارع أبيدجان ساحل العاج.
أول من أقام مجلساً رمضانياً حسينياً في كل ليلة من ليالي شهر رمضان، وكان كاتب السطور هو خطيب المجلس.
التنسيق مع جامعة الأزهر الشريف وفي رفد المركز الإسلامي الأفريقي بعشرات المدرسين والمجودين القرآنيين ليكون مقرهم عند سماحة الشيخ في مركزه الإسلامي، ومن ثم ينتشرون في عموم البلاد لتعليم القرآن الكريم لغةً وقراءةً وتجويداً.